دورات تكوينية

أهمية التوجيه الدراسي وعلاقته بالنجاح المهني..!!

"ماذا تريد أن تصبح عندما تكبر؟؟"

“ماذا تريد أن تصبح عندما تكبر؟؟”

عادة ما يطرح علينا هذا السؤال في صغرنا. وهذا أحد أهم الأسئلة التي تطرح على الأطفال، وحتى المراهقين. يُطرح هذا السؤال دائمًا للمساعدة في تشجيع الأطفال على التفكير في مستقبلهم.

كم عدد الأطفال الذين يعرفون حقا ما يريدون القيام به خلال بقية حياتهم؟ نعم، هناك تلك القلة المحظوظة الذين تكون لديهم دراية خاصة بأهمية الموضوع. سيقول العديد من الأطفال إنهم يريدون أن يكونوا أطباء، أو رجال شرطة، أو رجال إطفاء، أو ممرضات، أو معلمين، والعديد من الأجوبة الكلاسيكية الأخرى. البعض يعرف بالضبط ما يريدون أن يصبحوا منذ البداية ويعملون على تحقيق ذلك بمساعدة آبائهم.

لكن، وبعد توالي السنين وبلوغ المرحلة الحقيقية لاختيار المسار الدراسي والمهني، هل تبقى لدينا نفس اختيارات الصغر؟ أم يتغير ذلك بتغير الظروف؟

عند التفكير في خططك الدراسية، ركز ليس فقط على التخصص الذي يناسبك الآن ولكن أيضًا على ما يوفر لك مسارًا لأفضل الوظائف في المستقبل. “يبدو هذا كلامًا معقولاً”، “ولكن ما هي المهن المحددة التي يجب أن أركز عليها؟”

كثير من هذه المهن أو الوظائف تقنية بطبيعتها. تفتح التكنولوجيا المتطورة باستمرار مجموعة واسعة من الأدوار الجديدة والمتقدمة، لذلك العديد من المهن الواعدة تتطلب التسلح بالمعرفة المرتبطة بالتكنولوجيا في مختلف المجالات لاسيما جمع وتحليل البيانات، إدارة النظم المعلوماتية، الأمن السيبراني، الاستخبارات التجارية، إلخ.

ومع ذلك، ليست كل الوظائف التي تشهد نموًا في الوقت الراهن (أو من المتوقع أن تنمو في المستقبل القريب) تتطلب أن معرفة متقدمة وشاملة بالتكنولوجيا. بعضها ينطوي فقط على مواكبة البرمجيات والأجهزة المرتبطة بالوظيفة التي من المتوقع أن تشغلها – وذلك من أفضل الممارسات في العصر الرقمي بغض النظر عما تفعله لكسب العيش.

سيعتمد أصحاب العمل على موظفيهم لاتخاذ قرارات استراتيجية مستنيرة باستخدام البيانات التي يتم جمعها من قِبل تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وبرمجيات تحليل البيانات، مع إبقاء اتجاهات السوق واحتياجات عملائهم ورغباتهم تحت المراقبة.

ولكن الاستعدادات اللازمة لا تتوقف مع معرفة ومتابعة التكنولوجيا. على سبيل المثال، المهارات الشخصية مهمة في الوقت الراهن – وستكون أكثر أهمية في السنوات القادمة، مما يجعل المهن التي تركز على إدارة المشاريع أو الموارد البشرية في قائمة المهن الأكثر طلبًا في العالم.

يجب أن يبدأ التوجيه المهني، كبديل للتوجيه المدرسي الكلاسيكي، في البيئة المدرسية منذ مرحلة التعليم الإعدادي، حيث أنه يزيد من وعي الطلاب بالطبيعة المتنوعة للوظائف المختلفة، ويساعد على تحديد الوظائف الأكثر ملاءمة لكل تلميذ أو طالب. ويعتبر هذا التوجيه أكثر أهمية فيما يتعلق بالبيئات الاجتماعية المرتبطة بمختلف المهن. مؤسسات التعليم العالي مسؤولة عن تطوير مهارات الطلاب المهنية، مثل المواءمة مع متطلبات مكان العمل الوظيفي المختار. هذه الاستمرارية تخلق صلة بين الإطار الفعلي للدراسة وتوقعات سوق العمل.

لست خبيرًا في مجال التوجيه المدرسي، لكن يمكنني من خلال تجربتي في مجال التكنولوجيا ونظم المعلومات، أن أجزم بأن المجالات التقنية سوف تستحوذ على قسم كبير من سوق الشغل، حيث أن أغلب مجالات الصناعة والتجارة في العالم أصبحت تستند على التطور الرقمي. وبالتالي، من المرجح أن يرتفع الطلب على المتخصصين في المجالات التقنية بمختلف فروعها وأنواعها.

سنخصص بعض من المقالات القادمة للتحدث عن مهن المستقبل ومساراتها الدراسية والشهادات الدولية المؤهلة لها. فكونوا في الموعد.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى